مدار الأرض يزدحم بالمهمات الفضائية وتوقعات بزيادتها

سبت, 30/06/2018 - 15:10

أقلعت مركبة شحن الجمعة من فلوريدا، متجهة إلى محطة الفضاء الدولية في مدار الأرض، في مهمة دورية يدل تكرارها على ارتقاء قطاع الملاحة الفضائية إلى مستوى أكثر تطورا.

فالصاروخ القاذف في هذه المهمة ليس جديدا، وإنما سبق أن نفّذ مهمة قبل شهرين حمل فيها قمرا اصطناعيا إلى مدار الأرض، ثم عاد وحطّ بهدوء على منصة عائمة في المحيط الأطلسي على بعد 300 كيلومتر من كاب كانافيرال.

والمركبة "دراغون" التي حملها الصاروخ هي أيضا ليست جديدة، فقد سبق أن نفّذت رحلة شحن إلى محطة الفضاء الدولية في العام 2016، هذه المهمة التي انطلقت الجمعة هي الخامسة عشرة التي تنفّذها شركة "سبايس إكس" الأمريكية الخاصة منذ العام 2012، وقد نفّذت شركة أمريكية خاصة أخرى هي "أوربيتال إيه تي كاي" تسع مهمات مماثلة.

وتأتي هذه المهمات في سياق تعاون بين وكالة الفضاء الأمريكية والقطاع الخاص، ويقتصر حتى الآن على رحلات الشحن إلى محطة الفضاء الدولية، وسيتّسع ليشمل الرحلات المأهولة قريبا.