مقالات

الاعلام في مواجهة كورونا 2 /بقلم أحمد ولد محمد الامين المدير العام لقناة شنقيط

اثنين, 30/03/2020 - 13:18

اليوم نعيش ما يمكن ان يعرف بتقنيات التعبير المزدوج نظرا للوضعية الخاصة للعالم و لمجتمعنا ، فقد كان لفريق ادارة ازمة كورونا  في بلادنا  ان يفكر بعقليتين  مزدوجتين عقلية المجتمع الموريتاني في  " بساطته" التي تتسم بالانفتاح  و  اللا مبالات  و هو ما يتطلب اتخاذ اجراءات صارمة و رفع جرعة التهديد و الترهيب من وباء كورونا حتى يظن البعض ان نواكشوط بؤرة حقيقية

الإعلام في مواجهة كورونا/ أحمد محمد الامين

سبت, 28/03/2020 - 13:27

على غرار ما نشاهدفي العالم و ماهو واقع عندنا تأتي الطواقم الصحية في المرتبة الاولى من حيث التهديد بعدوى المرض و تليها الطواقم الاعلامية المرابطة و المتحركة المنتشرة  في كل مكان  لمتابعة الاخبار و تحليلها و تدقيقها و تقديمها  للمشاهد المحجور في بيته بفعل الظروف التي يعيشها العالم  و يتابع لحظة بلحظة ما ستذرفه دموع اقلام الاعلاميين و المدونين على صفحات

الصدقة لها تأثير عجيب || الشيخ محمد الامين بن مزيد

سبت, 21/03/2020 - 14:37

" وآمركم بالصدقة فإن مثل ذلك كمثل رجل أسره العدو فأوثقوا يده إلى عنقه وقدموه ليضربوا عنقه فقال أنا أفديه منكم بالقليل والكثير. ففدى نفسه منهم . " رواه الإمام أحمد والترمذي وقال " هذا حديث حسن صحيح غريب . " وابن حبان في صحيحه
قال ابن القيم في الوابل الصيب في شرح  هذا الحديث
 

وإن كان سنغور على حق!!! بقلم/ بروفيسور محمد غالاي انجاي/ بروكسل

ثلاثاء, 17/03/2020 - 11:46

لا ريبة في أن من الأحداث التاريخية ما يعترف العقل إزاءها بالعجز التام عن استيعابها بالكلية، ولكن لا يعني ذلك أنه يجب إغفال بعضها والإعراض عنه كلية دون أن يستوقف المثقفون هذه الأحداث التي عايشوها وجرت أمام أُمِّ عُيونهم ريثما يتنفسون الصُّعداء ويطيلون خلالها النفس بغية تقديرها كما ينبغي، وبالتالي ينتدبون أنفسهم لتحليلها علميا بوصفها حدثا عارضا وليس كظ

من بير أم كرين الضابط السامي أحمد ولدحسنه يرُدُّ ردا علميا على الأديب بودرباله ولد البخاري

أربعاء, 04/03/2020 - 16:46

طالعت البارحة رواية *الزرقاء* للأديب بودرباله ولد اباه و كانت اول ملاحظاتي أن هذه الرواية تكملة لما بدأه أقربائه في كتابة تاريخ قبيلة أهل بارك الله .

تداركا للأمل وتعقيبا على خطاب جنيف/احمد خطري - استشاري دولي في التمويل التشاركي

ثلاثاء, 25/02/2020 - 14:19

لا شك أن أملا - وإن كان حذرا - عم الموريتانيين بعد وصول الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني للسلطة، وإن لدواعي ذلك الأمل وجاهتها خاصة بعد عشرية ملأى بوضع اقتصادي صعب واحتقان سياسي شديد، وأزمة اجتماعية غير مسبوقة، فضلا عن المحسوبية والفساد وغير ذلك كثير من ألم تلك السنوات العشر.

أخرجوا يوسف من السجن! / بشير ولد ببانه

جمعة, 21/02/2020 - 11:01

كان المختار ولد داداه رحمه الله عندما يسافر إلى دولة من الدول، يسأل عن أحوال الجالية الموريتانية في تلك الدولة، ويبذل جهداً كبيراً في حل مشاكل أي فرد منها، وفي ذلك قصص وشواهد كثيرة.

على البرلمانيين مخاطبة من انتخبوهم بمايفهمون / محمد كوريرا

ثلاثاء, 11/02/2020 - 22:46

للأسف مازال للبرلمان نصيبه من نقاش الثمانينات، نقاش الثانويات، البزنطي التي لا ينتهي إلا ليبدأ ولا يبدأ إلا لتسترسل، أم أن أبطال النقاش في الثمانينات، أيام الثانويتين العربية والوطنية، هم اليوم تحت قبة البرلمان بنفس المرجعيات، لم يغيرها التعليم الأكاديمي ، ولا الشهادات الجامعية العالية، ولا الخبرات السياسية والمهنية الرفيعة، ولا التجارب اليومية الغني

محددات أساس، لإصلاح التعليم الأساس! / محمد سالم حبيب

ثلاثاء, 11/02/2020 - 22:44

إذا كان الرؤساء عادة يحاسبون، بعد مائة يوم من تسلم السلطة، فإنه قياسا على ذلك يكفي لمحاسبة قطاع أي وزير، نصف هذه الفترة. 

وهي سانحة لمعرفة ما تم حتى الآن على مستوى وزارة التعليم الأساسي، والتي كلفت عن لدَّتها، وزارة التعليم الثانوي والتكوين المهني، بحمل مشعل "إصلاح التهذيب الوطني".

الشيء الذي، يضاعف عليها مسؤولية حل مشاكل القطاع.

تكريس الخطاب الشرائحي لمصلحة من؟! / عبد الفتاح ولد اعبيدن

ثلاثاء, 11/02/2020 - 22:42

منذو سنوات بدأنا نسمع فى الإعلام و المسرح السياسي،و بصورة مستمرة،عن خطاب شرائحي صرف،يندى له الجبين،و يدل على تدنى الذائقة السياسية لدى البعض.

"ميثاق لحراطين" "حراك لمعلمين"!.

هذا إلى جانب خطاب "ايرا" العنصري المفرق!.

لقد أدمن عدد من متحدثى هذه الشريحة على هذا الأسلوب،المكرس للخطاب الشرائحي.

أما من حياء؟!.

الصفحات